jeudi 5 novembre 2015

المحامي عبد الوهاب معطر والإمام الداعشي رضا الجوادي وجهان لعملة واحدة




خلال حرب الخليج الثانية تورّطالمحامي المتحيّل والوزير السّابق في حكومة الترويكا (حقيبة التشغيل وبعدها حقيبة التجارة)عبد الوهّاب معطّر  في الاستيلاء باستعمال الخزعبلات والتّدليس على أكثر من 670 ألف دينار  بعد أن بعث جمعيّة غير مرخّص فيها ظاهرها مساندة ودعم العراق الشّقيق في حربه ضدّ أمريكا وباطنها نصب وزور حيث اكتفى المحامي بتنظيم رحلتين إلى ليبيا لعدد من مساندي الجمعية المشبوهة بكلفة لم تتجاوز على اقصى تقدير 70 ألف دينار  وليغنم بعدها المبلغ المتبقي والمقدر ب600 ألف دينار  وليغلق ملف الجمعية إلى تاريخ الساعة... وبعد الثورة تكرّرت المسرحيّة في شكل مهزلة بعد أن تحالف المحامي والوزير السّابق عبد الوهاب معطر مع الشّيخ الدّاعشي المتحيّل رضا الجواديإمام جامع سيدي اللّخمي بصفاقس ورئيس الجمعية المشبوهة "جمعية اللخمي الخيرية للتنمية " ومكّنه خلال سنة 2012 ودون وجه حقّ وفي سابقة خطيرة من مبلغ 10 ملايين دينار من خزينة الدّولة بعنوان منحة لتشغيل 1000 عاطل ! وليقع بعدها اقتسام المبلغ المنهوب مناصفة بين الحامي معطر والحرامي الجوّادي.



Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire