vendredi 26 août 2016

شوقيات: أحمد حامد موظف cnss "خديم" شوقي




أخبرنا أحد العيّارين قال :" اختار شوقي طبيب أو تبيب (غير مهمّ) صديقا له وسمّاه مستشارا خاصّا مكلّفا بالملفّات الاقتصادية والمالية بهيئة الفساد (متطوّع أيضا) ، وكان الرّجل في ما مضى رئيس شعبة التجمع بتلك الإدارة في زمن القوادين، ثم التحق بدعم من قصر قرطاج بالبعثات الديبلوماسية كملحق اجتماعي من بينها طرابلس ليبيا، جزاء لقدراته الخارقة في "القوادة"، وقد تورّط حامد في قضية صنع ميداليات من الذهب الخالص لإهدائها في احتفالات خمسينية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي CNSS المفلس، وكان ذلك على حساب أموال المتعاقدين (الميداليّات تمّ حجزها من طرف السّلط بعد افتضاح الأمر) ... ولقد أحيل ملف القضيّة على الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد... وهو لا يزال منشورا إلى السّاعة ... يعني ذلك أنه حاميها حراميها. وقد عرف حامد بممارسته للسّمسرة والوساطة والابتزاز .. وهو يستعين في ذلك بزوجته نجلاء حامد رئيسة مصلحة مكلّفة بالشركات الكبرى في إدارة الإستخلاص والمراقبة بصندوق الضّمان الاجتماعي (تعمل تحت إمرة مدام ليلى العريبي حرم النّعيجة)... ويعمد وسيط السّوء إلى الاتصال بالشركات غير الخالصة والخالصة على حدّ سواء والضّغط عليها من أجل الابتزاز ولا شيء غير  الابتزاز .. مهدّدا كبار المسؤولين بجاه وسلطان فريد شوقي عفوا شوقي طبيب ...المشرف الأول والأخير على قطاع مكافحة الفساد في تونس.


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire