mardi 28 mars 2017

ناجي جلول... الورقة المحترقة




 الصراع بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزير التربية ناجي جلول كاد يعصف بالتوازنات التاريخية داخل اتحاد الشغل، حتى تعالت أصوات من قطاع الأساتذة تطالب بالانسلاخ عن اتحاد الشغل على خلفية امتناع عضو المكتب التنفيذي البوغديري عن إمضاء قرار تعليق الدروس.
 ومعلوم أن بلقاسم العياري (صديق حميم لنور الدين بن تيشة ورؤوف خلف الله) هو ولي نعمة محمد علي البوغديري الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل (البوغديري عوض العياري على راس الاتحاد الجهوي للشغل ببن عروس كما عوضه على راس القطاع الخاص).. والذي استنجد به من أجل تعطيل قرار الإضراب... مما حدا بالطبوبي الى سحب البوغديري وتكليف سمير الشفي بالاشراف على اجتماع الهيئة الإدارية لقطاع التعليم الثانوي... حيث انتهى الاجتماع الى منح الحكومة مهلة زمنية من اجل إقالة وزير التربية.
هذه الأزمة قد وصلت إلى طريق مسدود حيث بات من الضروري تجاوز الأزمة بإقالة ناجي جلول الذي فشل في إدارة وزارته وتصادم مع كبرى نقابات اتحاد الشغل وعجز عن احتواء ملفات وزارة التربية.
قد يكون لائقا بناجي جلول تقديم استقالته والانسحاب لحفظ ماء الوجه.

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire