lundi 21 novembre 2016

أذيال المؤامرة




حدّث أبو سلمان الجبلي قال:" من حفر جبّا لأخيه وقع فيه" وقياسا على فحوى القول المأثور نكشف للرأي العام خيوط المؤامرة  التي حبكتها عنكبوت عجوز تدعى نُقصان حرفتها التآمر على البلاد والعباد تسكن في حكومة الظلّ منذ ثلاثين سنة خلت كانت قد جنّدت مئات خفافيش الظلام من المتزلفين المتملقين هواة الكراسي والمال والنفوذ.
نشطت العنكبوت في الشأن السياسي وأضحت حائطا للمبكى ومعبدا للوصولية يحجّ إليها أذناب الدعارة السياسية ممّن امتهنوا النفاق السياسي والمتسترين في إطار المشاركة السلبية والإيجابية.
حرصت العنكبوت العجوز على استقطاب صاحب جريدة الثورة إلا أنها لم تفلح وخوفا من ردّة فعله أسدلت خيوطها على أصحاب العقول الجوفاء من المتلونين كالحرباء فدجنتهم ووظفتهم لضرب خصومها.
لقد جاءنا مسرّح من مساجين الحق العام العائد لتوّه من سجن الكاف برسالة شفوية مرسلة من مرتزق باع ذمته من أجل حفنة من الدنانير يدعى سليم الجبالي ذاك المدون صاحب صفحة "وزير ضغط الدم والسكر" و"وصفحة محمد علي لوزير" ، يطلب فيها الصفح والمعذرة من صاحب جريدة الثورة نيوز الذي تعرض لحملة شيطنة وتشويه وثلب وتأليب الرأي العام ضدّه بإيعاز من لوبي فاسد تحكمه العنكبوت نقصان تلك العجوز التي تجاوزت عقدها السادس من العمر بمساعدة مستشار بالقصر يدعى الدسوس نورالدين بن تيشة ورئيس هيئة تكريس الفساد عميد الصدفة المدعو شوقي الطبيب بمساعدة مجرم الحق العام المدعو عبد الرؤوف بن خلف الله والمتحوز على حصانة ندائية رئاسية وقضائية جعلته فوق المساءلة والقانون.
وهذا اللوبي يدفع نقدا وبسخاء لكل مدوّن مرتزق باع ذمته قصد تنزيل نشريات فايسبوكية للتشهير والثلب والمساومة والابتزاز بغية فتح الطريق لإخماد أصوات الحق للاستئثار بسلطة الدولة بمشاركة لمموّلين من محترفي التهريب والسوق السوداء من كبار الحيتان .
وذكر المرسول أن المدوّن السجين كان قد أرسل للوبي المؤامرة في شخص العنكبوت العجوز وخفافيش الظلام مساوما عن الحماية أو الوشاية أي أن سليم الجبالي يطلب حماية حكومة الظل له أو الإصداع بالحقائق وكشف هويات المتعاملين معه ممّن وعدوه بالحماية والقروض البنكية ومكنوه من الهدايا والعطايا المالية وممّن وفروا له الحماية الأمنية منذ الأشهر الأولى للثورة التونسية ، فالمدون السجين يهدّد بكشف المستور أمام قضاة التحقيق ومأموري الضابطة العدلية المتعهدين بالبحث في قضاياه الإجرامية ويحمّل خفافيش الظلام مسؤولية سلامته الجسدية من أي مكروه قد يطاله. 


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire