samedi 12 novembre 2016

القاضي فرحات الحرشاني يرأس المحاكمة... التّفتيش عن الأفكار معاقبة الحريّة وسجن القلم...




كنت أعرف جيدا أنني موقوف على خلفية سياسية، وأعلم يقينا أن السلطة السياسية في أعلى هرمها قد اتخذت قرارا بتدجين الإعلام وإنهاء متعة الحريات... هذا القرار تم التحضير له في دائرة ضيّقة أدارها عرّاب الفساد شوقي الطبيب ونور الدين بن تيشة ورؤوف خلف الله وبإشراف من الشهير كمال اللطيف... دفعوا رئيس الدولة إلى اتخاذ قرار بإيقافي أنا... رئيس الدولة هو الذي أذن لوزير الدفاع بتحريك القضاء العسكري والدّوس على المرسوم 115... إنّه مازال يفكر بعقلية الخمسينات في دولة الحزب الواحد وزعيم الأمّة الأوحد.


وفي يوم الأربعاء 02 من شهر نوفمبر كنت أنتظر قرار دائرة الاتّهام العسكرية بخصوص مطلب الإفراج الذي تقدّم به فريق الدفاع، كانت التحاليل تؤكد أنّ القرار إذا كان سياسيا فإنّ الدائرة سوف تقضي برفض مطلب الإفراج .... وأنّ الدائرة إن طبّقت القانون فإنها ستقضي بالإفراج فورا مع تقديم الاعتذارات بخصوص احتجازي دون موجب قانوني... بقي القضاء خاضعا للسلطة.


في المساء علمت بقرار دائرة الاتهام برفض مطلب الإفراج... كان هذا متوقّعا لأنّ الصّراع الدّائر الآن هو صراع سياسيّ بامتياز... إنهم يحاصرون الحريات ويتلاعبون بالقوانين ويخرقون مبدأ العدالة.
كنت أعرف أنّني أخوض صراعا ضدّ الاستبداد الجديد... هذا الاستبداد يعاود التشكّل في هيئة مشوّهة... لن يكون استبدادا وطنيّا كدولة بورقيبة أو حتّى دولة بن علي ... سيكون استبدادا لا وطنيّا.


علمنا في السجن أن وزير الشؤون الدينية قد عُزل من منصبه... المساجين أغلبهم من العامة ... هم لا يفهمون النسيج العميق للسياسة... كاد الخبر يكون عاديا بالنسبة إليهم... ضحك البعض أحدهم زعم أنّ الوزير "خوانجي" إسلامي تابع للنهضة.
لم أستطع الصمت، خطبت فيهم والقوم جلوس حولي:" يا جماعة عليكم أن تنظروا إلى ما سكتت عنه الأخبار... هذا الوزير عبّر عن موقفه كمثقف مختص في تدريس الإسلاميات ... ما قاله هو تحليل لجذور الظاهرة السلفية لأنّ الفكر الوهابي قائم على تأويل أحادي ومنغلق للنص القرآني ... الوهابية تعتقد بتقسيم العالم إلى دار إسلام ودار كفر ... كل من خالفهم كافر يجوز قتله...والوزير اعتبر داعش امتدادا موضوعيا للوهابية، داعش وليدة الوهابية، هذه حقيقة... لكنه وزير مسؤول في الدولة وموقفه يحمل دلالات سياسية ... وقرار عزله جاء لمنع حدوث أزمة سياسية مع المملكة السعودية... هل تعلمون ما معنى أزمة سياسية مع السعودية... يعني إنها أزمة مع الدوائر المالية لبلدان الخليج.... نحن في الحقيقة بلا سيادة وطنية، والدولة خاضعة وتابعة للقوى الإقليمية ومرتهنة للخارج... قرار عزله جاء استجابة لطلب بسيط من السفير السعودي.. هل يستطيع ذلك الولد يوسف الشاهد أن يرفض طلبا سعوديا... ألم تسمعوا أن السعودية قد استضافت الشيخ راشد الغنوشي... كرّموه في الحج واستقبلوه وأكرموا وفادته... 


النهضة كانت حركة إسلامية وطنية في بداياتها دافعت في أدبياتها عن القضايا الوطنية الكبرى.... النهضة ما عادت النهضة.. لقد تبدّلت... وهي الآن انخرطت في اللعبة السياسية وتخلت نهائيا عن القضايا الوطنية .... راشد الغنوشي اصطفّ سياسيا في ما يسمى بالحلف السني الذي تقوده السعودية... هو حلف مدعوم أمريكيا... صارت النهضة حليفا للسعودية ولأمريكا."
السجناء في بَهات... السياسة أكبر منهم، وحتى من يزعم فهما في السياسة فإنّه لا يدرك كنهها... زدتهم قولا:" .... النهضة أصدرت بيانا تدين فيه استهداف مكة بصاروخ بالستي، هذا أمر مخجل... أنا هنا في السجن لكنني أدرك أن الصراع في اليمن هو حرب أمريكية تقودها السعودية بالوكالة، لضمان استمرار السيطرة على مضيق باب المندب... وعلى التجارة الدولية... الحوثيون من الشّيعة الزيدية وهم أشد تقديسا للكعبة من أصحاب العمائم... لا يمكن لهم أبدا أن يستهدفوا مقدّساتهم... مكة هي مقدّسهم... الصاروخ يمكن أن يستهدف أي هدف آخر... النهضة سارعت إلى التّنديد ... هو قرار متسرّع يعلن اصطفافها في شقّ السعودية... والسعودية لن تربح الحرب أبدا في اليمن ... سوف يستمرّ النّزاع طويلا وسينهك ميزانية المملكة... وسيساهم في تدمير اليمن."


صرت عند المساجين علامة على المثقف المتمرّد ضد الصّورة النمطيّة للمثقف العربي أو التونسي، ذاك الذي يرتدي ربطة عنق ولباسا أروبيا، ويضع تحت إبطه جرائد باللغة الفرنسية او الإنجليزية ويحتسي قهوته في مقاهي البحيرة... أنا مهندس في الكهرباء والميكانيكا والهيدروليك... لكنّني متيّم بالاستقصاء والبحث عن شبكات الفساد.
زدتهم قولا." الكعبة هدمت في السابق... بلى هدمها الحاج بن يوسف الثقفي وهو يطارد بن الزبير أحد معارضي الحكم الأموي... هدمها فوق رأسه ثم أخرجه وقتله... تاريخنا الإسلامي مليء بالقسوة والدّماء والصراعات ... ومخطئ من يعتقد زيفا أن التاريخ الإسلامي ناصع مشرق... هو تاريخ إنساني معقّد."


طرب السجناء من حولي .. هذا يسأل وأنا أجيب... وذاك يطلب شرحا وإفهاما... حتى عييت قولا... وبتنا ليلتنا في مجادلة وأنا اخطب فيهم.
قضّيت اللّيل طوله، وأنا أحدثّهم، هنا تقاطعات السياسة الدولية في الشرق الأوسط... في الصباح فتحت جفوني، وأدركت أنني مازلت معتقلا... جدران السجن تعزلك جسديا عن العالم لكنها لا تقدر على حبس أفكارك، لان الفكرة حرة مُجرّدة هلاميّة... عالم السجن غريب معقد ... البعض يمارس التجارة داخل السجن حتى يقتات... بعض السجناء بلا أهل... بعضهم في فقر مدقع... في خصاصة... والسجّانون يعيشون في استلاب، إنّه اغتراب أن تكون سجّانا... أنت في السّجن مسجون وحين تغادره تعيش عقدة السّجناء.
يا بؤس العالم، هذا السّجن مقيت مقيت... لكنني أقوى منه... هم يظنّون أنّ السّجن يمكن أن يكسر إرادتي... إرادتي لا تقهر... أنا من طينة وطنيّة أنا من أولئك الرجال الذين لا يخافون الموت... طينتي فريدة في زمانها... لم أكن يوما قوّادا .. علّمني أبي المقاوم ذاك الذي رفع سلاحه ضد الاستعمار أن الرّجولة تاج الإنسان.


هل تعلمون ما معنى الرجولة؟ أن تكون كريما، أن تكون مدافعا عن الضّعفاء والمسحوقين والفقراء... أن تكون صادقا وأن تهجر النّفاق ، لم أكن مدّاحا متسوّلا منافقا على عتبات الأثرياء والنافذين في السلطة مثل كثير من أصحاب القلم... لم أكتب يوما عن فقير سارق لأنه يسرق لكي يعيش... كتبت في صحيفتي عن كبار الحيتان التي ابتلعت خيرات بلدي لذلك يحاربونني.
لن أتوقّف عن فضح الفاسدين... شوقي طبيب أتوا به لينظّف فساد كبار اللّصوص... سيحارب الصّغار والبسطاء والفقراء... هيئة مكافحة الفساد تحوّلت إلى ماكينة تهرس صغار اللصوص... سيقدمونهم أكباش فداء... قرابين للأغنياء هيئة الفساد حصن يحمي كبار المهرّبين وتجّار الصفقات العمومية... ماذا كشفت هذه الهيئة ؟ صفرا من النتائج... لا شيء... هي تطارد الموظّفين والصّغار... وهي تحارب الثورة نيوز بكل قوّتها... الثورة نيوز تحارب أشخاصا ولوبيات تختبئ خلف الأجهزة الرسمية للدولة... هم يريدون إسكاتها وإخضاعها... لأنّها تحارب كبار اللصوص والفاسدين.


الأحزاب السياسية انخرطت في هذه اللعبة القذرة... النهضة فتحت الباب لعودة الاستبداد... النداء انهار تماما ... كان هذا متوقَّعا ... أنا ساندت حزب النداء على أمل إنقاذ تونس من السّقوط ... سقطت تونس.... الندائيون تسارعوا إلى الغنيمة لاهثين... الطمّاعون كثر ... الكلّ يحارب الكلّ في النداء... يتسارعون إلى موقع في السلطة يريدون نصيبهم من النفوذ والعطايا على حساب شعب مفلس... انتهى النداء... وانكشفت الخديعة.
في الدولة الآن يولد جنين صغير، هو غول الاستبداد القادم.. هذا الجنين الغول انصبّ على الإعلام اشترى ذمم كثيرين... ودجّن بعضهم... شاهدوا أخبار الوطنية لقد عاد التمجيد، إنجازات واجتماعات ووعود زائفة واستقرار موهوم ... في القنوات التلفزية الخاصة مدح وطبول وزغاريد للولد يوسف الشاهد... من بقي معارضا اليوم يحجر عليه الظهور الإعلامي... والنهضة شريكة في صناعة غول الاستبداد... إنها تسقيه في بستان الباجي.


كان المحامي جلال يزورني كل يوم... يطلعني على كل شاردة وواردة.... كنت أبدي رأيي وكنت مصرّا على الصمود مهما كان الثمن... أعلمني المحامي أن قاضي التحقيق العسكري قد ختم أبحاثه وأحال الملف إلى الدائرة الجناحية العسكرية.
هل تعلمون ماذا يعني ذلك؟ أهل القانون لا يحتاجون إلى تفسير...العامة تحتاج إلى الإيضاح... قاضي الزّور لم يستنطقني ولم يستمع إلى مرافعات المحامين ولم يتسلم أيّ تقرير....هذا القاضي المنتصب للعدالة، ختم أبحاث الزّور دون أبحاث، رمى الملف إلى المحكمة ... إنّه يهرس القانون هرسا... هو خطف منظَّم ..لقد تخلّص من الملفّ الفاضح... أراد أن ينسى الناس ذلك الكمّ الهائل من الخروقات ... لقد حطّم أسس القانون... وداس على الأخلاق... وكسر مرسوم الصحافة وتعسّف في استخدام السلطة التي خوّلها له القانون، وختم بحثا دون أن يرى متّهما وخرق كل ضمانات المحاكمة العادلة... يا سعد الحريات.


كنت أعلم أن قاضي الزور عبد مأمور ينفذ تعليمات أسياده... الحرشاني نفسه عبد مأمور... فإذا ما خالفهم رأيا فمصيره كمثل مصير وزير الديانة... قاضينا موظف أجير يخاف على مرتّبه وعائلته ومستقبله في المهنة... جاءته التعليمات فنفّذها سريعا وأقرّها مطيعا... أحسنت يا قاضينا.
كنت متيقنا أن وزير الدفاع فرحات الحرشاني نفسه لا يقدر على إصدار أمر بإيقافي دون تعليمات من القصر.... الباجي قايد السبسي هو صاحب القرار وليس القضاء العسكري سوى أداة لمصادرة الحريات .


أنا سجين .... هذا شرف للأحرار .... لم أكن يوما لصا أو محتالا أو غشاشا... سأظل خنجرا في عروق الفاسدين أسافر فيهم حتى الموت...
في السجن أبلغوني أن الرأي العام جميعه يتحدث عن قضية الثورة نيوز وتداعياتها... الكل صار عارفا بهذه الفضيحة المخزية... هم يحاصرونني إعلاميا... أبلغوني أنّ رؤوف خلف الله قد قابل باعث قناة نسمة شخصيا وطلب منه أن يتوقّف عن الاهتمام بقضية الثورة نيوز... قبل الرجل العرض لأسباب...
رؤوف خلف الله هذا لمجرم المتورط في السرقة، هدد صحفيا معروفا بالقتل إن استمرّ في نشر مقالات داعمة للثورة نيوز، أخبره أن قاضي التحقيق سوف يصدر 4 بطاقات إيداع جديدة ضد مدير جريدة الثورة نيوز ... بعد أيام أصدر قاضي العسكر 4 بطاقات إيداع بالسجن في قضايا كنت أحلت فيها بحالة سراح... هذا ما يؤكد أن القرار سياسي... كنت أعلم أن رؤوف خلف الله ليس سوى غلام عند شوقي طبيب وبن تيشة.... وأنهم يستغلّون كبر سن الرئيس من أجل صناعة لوبي حاكم.


رؤوف خلف 

أنا سعيد في محنتي ... لأنّ العامة بدأت تفهم عمق الصراع، الثورة نيوز صحيفة المجاري والصحيفة الصّفراء كما يشوّهها خصومها ... أثبتت أنّها تمارس فن الصّحافة باقتدار... هذه الصحيفة كان لها شرف تعرية الفساد الحقيقي لكبار اللصوص.
ذات يوم من أيّام شهر فيفري لسنة 2016 أبلغني أحد أحرار تونس أن صفقة لطائرات الهليكوبتر قد تدخل فيها سماسرة، وأن أحد الأطراف التي تورّطت في الصّفقة المشبوهة هو قريب لشخصية نافذة جدا في الحكم، وقدّم المبلّغ معطيات لا لبس فيها...
انطلقت في دراسة الملفّ... استخدمت محرك الغوغل... بعد أيام من جمع المعلومات والتقصّي توصّلت إلى نتائج ثابتة... الأمر خطير... يبدو أنّه تلاعب بالأسعار وبنوعية الأسلحة... إنّه هدر للمال العام.
اتّصلت ببعض قدماء جيشنا الوطني الأبيّ... كنت أبحث عن تلك الشخصية التي تمسك قرار إتمام الصفقات... أجمعوا أن الأمر لا يمكن أن يخرج عن ديوان وزير الدفاع وعن إدارته المالية... الجيش المسلح لا يتدخّل في الشراءات... عدا تلك المسائل الفنية... قُضيَ الأمر... العصفور غرّد في يد رئيس الدّيوان.




بقيت أشهرا وأنا أبحث عن الخيط الرفيع في عمليّات السمسرة والمضاربة... نشرت مقالين في الغرض...كنت أبحث عن الفاعل الرئيسي ... تيقّنت أنّه ليس بمفرده، إنّه يحتاج إلى غطاء سياسي في أعلي هرم السلطة... هنالك شخصيات أخرى مورّطة...
تخيّلوا سادتي أنّ وزارة الدفاع قد اقتنت 24 طائرة مستعملة... هذا جيّد للضّغط على ميزانيّة الإنفاق... لكن السماسرة تحرّكوا للنّهب... تخيّلوا طائرة صنعت سنة 1969 ... تشتريها تونس بما يقارب 8 مليارات من المليمات.... ماذا بقي في عمرها إنّها حطام. إنها بقايا طائرة وليست طائرة...
تذكّرت صفقة اليمامة جنى فيها الأمير بندر بن سلطان ملايين الدولارات... هي عمولات لصفقات التسلّح تسلَّمها من الخزينة البريطانية نهبا عن أموال مملكته.
رأسي صار يؤلمني... أخالُني في وجع دائم... لن أسكت عن هذا الشرّ... نشرت المقال... كان مدعوما بالوثائق والحجج... كلّ الوثائق والتقارير الأمريكية منشورة في الروابط الالكترونية ... وقعت على تقرير نشرته منظمة الشفافية الدولية... صنّفت فيه فساد صفقات التسلح والدفاع التونسي ضمن خانة الخطير جدا ... وضعتنا في نفس الخانة من العراق.
لا حول ولا قوة إلا بالله... هذا الشعب المسكين الفقير... ماذا سيتركون لأجياله المقبلة... إنهم يستغلّون الحرب... هؤلاء تجار حرب .. مصّاصو دماء... وهناك على الجبهة في الجبال والصحاري ترى جنودنا وضبّاطنا الأبطال يحملون على أكتافهم هذا الوطن المغدور... إنّهم يضحّون بدمائهم حتى يصونوا العرض والشّرف وتراب الوطن... ثم ترى خونة يختبئون في مكاتبهم المكيّفة يطارحون العمولات على حساب أبناء الشعب. 
حين توصّلت إلى تلك الملفّات الخطيرة بدأت حملة إعلامية منظّمة بقيادة عرّاب الفساد شوقي طبيب ومن حالفه من ذوي السلطان الأكبر... قرّروا أن يُسكتوا صوت الحقيقة.
أنا الآن في السجن معتقل لأنني كتبت تلك المقالات... أنا أعيش بشرف... بشرف الرجال النبلاء... سأواجه محكمة التفتيش... المحكمة العسكرية حوّلها الحرشاني إلى محكمة تفتيش تطارد الأفكار والآراء والأقلام... هذا الكاهن الأكبر ... تُبَّع بن تُبّع... وتابع بن تابع... بلا شكيمة، ولا إرادة سوى أنّه خاضع لأهواء سيّده سادن القصر.
يا محكمة التفتيش، يا سيف الجلاّد سأعرّي صدري فداء للكرامة، لن أخضع أبدا سأكون فضيحة في جبين أدعياء الحرية وحقوق الإنسان.
قرّرت في سجني أن أقاطع المحكمة ... لن أحضر إليها... دفاعا عن الحرية المغدورة . ونضالا من أجل المرسوم 115 . 


 سجين الرأي رقم 169531

1 commentaire:

  1. رجل لا ككل الرجال و مثله لا يهان و طريق الحق محفوف بالتضحيات

    RépondreSupprimer