dimanche 23 octobre 2016

الثورة نيوز تردّ على تصريحات الرّقيب "ناجي البغوري"




صرح المدعو ناجي البغوري يوم  2016-10-12 "رقيب"  الصحافيين في مداخلة له بإذاعة IFM  :" أن جريدتي المساء والسور تابعة لشفيق الجراية، وأن الثورة نيوز تابعة لكمال لطيف وهي صحافة مجاري ساهمت في افساد المشهد الإعلامي في تونس".
  وحيث تعلن الثورة نيوز أن هذا الخبر كاذب ولا أساس له من الصحة وأنها حريصة على استقلالها عن كل اللوبيات السياسية.
  بل إنها تتهم كمال لطيف باعتباره أحد اللوبيات السياسية بالوقوف وراء سجن مدير الجريدة السيد محمد الحاج منصور، باعتباره قد رفض الخضوع لإملاءاتهم ، وللتذكير فان ناجي البغوري ما فتئ يهاجم صحيفة الثورة نيوز منذ سنوات ويعارض وجود الصحافة الاستقصائية دون سبب وجيه.
  وتذكر الثورة نيوز ناجي البغوري بأنها لا تعترف به نقيبا للصحافة، وتذكره أنه قد تناسى ابتزاز سمير الوافي ومعز بن غربية لرجال أعمال، وتورطهما في قضايا عدلية في الابتزاز موجبة للسجن، أو كتورط سامي الفهري في نهب المال العام ، ولم نسمع ل"رقيب" الصحافة تنديدا بهذا الابتزاز والنهب.
  ثم إن ال"رقيب" قد تناسى كذلك صحافة المرتزقة التي تعمل لفائدة رؤوس أموال فاسدة وتبيع ذممها لقاء أموال ولم يعتبر ذلك من أسباب الفساد الإعلامي والسقوط الأخلاقي، مُنصّبا نفسه آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر في ما يشبه البوليس الأخلاقي.
وتؤكد الثورة نيوز أن النقيب المزعوم للصحافيين لم يدافع في مداخلته عن المرسومين 115و116 وهو إخلال بالواجب وخيانة لمبدأ حرية الصحافة وهو مبدأ إنساني وقانوني ويتجاوز كل الصراعات.
  وتذكره الثورة نيوز أنها صحيفة منتصبة وفق القانون وتختص في الاستقصاء ومكافحة الفساد مما يجعلها في مقدمة الصراعات ضد اللوبيات . وهي تتشرف بصراعها ضد أكبر فُسّاد في الدولة.
 ونحن نسأل النقيب الفاشل عمّن يقف وراءه ويدعمه من اللوبيات السياسية والمالية خاصة من أطراف ليبية ونذكره بأنه صحفي مزيف لم نقرأ له مقالا... بل ليست له القدرة على تحرير نص بلغة سليمة... ونحن نسأله عن مستواه التعليمي أن ينشره للعموم.
وحيث أن الأخلاق  كل لا يتجزأ... وانه من الأخلاق الفاضلة ان نذكّر الرقيب أن يربأ بنفسه عن إتيان المجالس المشبوهة. وان يكف عن التحرش. 

هيئة تحرير الثورة نيوز


Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire