samedi 9 juillet 2016

رؤوف خلف الله تورّط في عمليّة إقتحام وسطو لمنزل قاض بسوسة والعدالة العاجزة تتستّر



يوم 15 جانفي 2011 فرّ أحد مساجين الحقّ العام من سجن المسعدين بسوسة وبإيقافه بعد فترة من طرف أعوان الأمن وتفتيشه تمّ ضبط رسالة خطيّة موجّهة من أحد الموقوفين بسجن المسعدين الى محمد عبد الرؤوف بن خلف الله يطالب من خلالها بضرورة مساعدته للإفراج عنه وإلا فإنه سيكون مجبرا لكشف الحقيقة أمام السّلط المعنية .. الرّسالة جاء فيها إعتراف المحرّر بأنه تمّ تكليفه قبل الثورة (سنة 2008) من طرف رؤوف بن خلف الله (أصيل بلدة سيدي الهاني والمحسوب على صخر الماطري) وبمعيّة عصابة خطيرة لإقتحام منزل احد القاضي (عادل الغالي) بجهة سهلول بسوسة لترويعه وهرسلته والإنتقام منه لتمسّكه بتطبيق القانون في قضيّة أحد أطرافها رؤوف خلف الله وتمت عملية الإقتحام وسرقة عدد 2 جهاز حاسوب وحجز وتكبيل إبنة القاضي القاصر... المهمّ أن الرّسالة تمّ تقديمها لقاضي التحقيق المتعهد بالمحكمة الإبتدائية بسوسة وعلى أساسها تمّ إستدعاء محمد عبد الرؤوف بن خلف الله (صاحب جريدة آخر خبر  akher khabar   وموقع آخر خبر أونلاين akher khabar online ) ولتوجّه الإتهام له لكن الأخير رفض الحضور رغم إستدعائه عديد المرّات وإثر تدخّل إحدى الجهات المتنفّذة على مستوى وزارة العدل تقرّر إستجلاب ملف القضيّة التحقيقيّة الى تونس ليتعهّد بها أحد قضاة تحقيق المحكمة الإبتدائيّة بتونس 2 وليبقى الملف الحارق يراوح مكانه الى حدّ اليوم رغم مرور 8 سنوات عن الواقعة 



Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire