vendredi 22 juillet 2016

أسرار وحقائق تكشف لأوّل مرّة عن أدمين الصّفحة الفايسبوكيّة وزير ضغط الدّم و السّكر ؟؟


عجبا لا يزال خفافيش الظلام يصولون ويجولون ويرتعون



من شهر فيفري 2011 إلى تاريخ السّاعة (على مدى 6 سنوات) نجح المدون المبتز سليم الجبالي صاحب جمهورية ضغط الدم والسكّر  الفايسبوكية (وزير ضغط الدّم والسّكر  - وزيرة ضغط الدّم و السّكر  - ولد الوزير و الوزيرة   -  رئيس جمهورية ضغط الدّم و السّكر  - أخبــــار الوزيــر  - الثّورة التّونسية 2   - نوادر السّياسة التونسيّة  - أميلكــار نيوز  ...) في الإفلات من التتبّعات العدليّة التي طالت جل المدوّنين دون استثناء إذ تؤكّد مصادرنا أنه ظل عصيّا على الجميع ومدوّنا فوق القانون وفوق المؤسّسات إلى أن يأتي ما يخالف وهو ما فسح له المجال كي يتمدّد كما يشاء ضارباً عرض الحائط بكل القوانين والمُثل  والأخلاق وخاصّة بمصالح البلاد... "ضحكولو تمدّ على طولو " هذا المثل الشهير ينطبق تماما على المدوّن المثير للكثير من الجدل والرّيبة.
في الحقيقة لم يكن هذا المدون المتشرد والعربيد يعني لنا شيئا وهو  والذي اعتاد تخصيص يومه للكاس وليله للناس يشهّر بفلان ويبتزّ علاّن ليحصل على كلفة سكرته ومجونه ... لكن تطاوله على صاحب الثورة نيوز وتعمّده تخصيص مساحات يومية على صفحاته الفايسبوكية القذرة للتشهير به في إطار صفقة على غاية القذارة مع العميل المزدوج رؤوف خلف الله ... دفعنا دفعا لفضحه لشعب الفايسبوك وكشفه على حقيقته وكذلك لتتبّعه قضائيا من أجل جرائم الابتزاز والقذف ونشر الأخبار الزائفة والتحيل والتدليس ومسك واستعمال مدلس وتكوين وفاق من أجل الإخلال بالنظام العام... المغفل لا يعرف ما معنى لعنة الثورة نيوز!   


زوجته الموظّفة ألفة هي اللي ردّت منّو شبه رجل

لم يكتف هذا القذر ببثّ الفتن والدعايات الكاذبة وهتك الأعراض وكتابة تدوينات غير أخلاقيّة ومنافية للحياء بل تعدّاها لقذف المحصّنات والمتحجبات والسّافرات على حد سواء إضافة إلى التهجم  على عدة شخصيّات سياسية عرفت بتاريخها النضالي وكذلك التهكم على سيّدنا جبريل... فكل شيء في قاموس أدمين صفحات العهر والعار  قابل للبيع والشراء والمبادلة بما فيها الشّرف والكرامة والوطن والدين وهو مستعد بالفطرة للسّمسرة والمضاربة من أجل لفافة من المال الفاسد تكفي لتغطية مصاريف ليلة حمراء بالكاف أو بتونس أو بسوسة أو بالمهدية ... حينما سألنا عنه أبناء حيّ الدير  بالكاف الشرفاء كان جوابهم " سليم الجبالي لا دين له ولا أخلاق له ولا مبادئ له ولا مواقف له ... هو مجموعة من المتناقضات .... فهو جبان وجريء في نفس الوقت...وهو مشروع رجل فاشل وفاسد ولولا زوجته الفاضلة بنت الدشراوي "هي اللّي ردّت منو شبه رجل" لكان في مكانه الطبيعي في المزابل"  .


 رؤوف خلف الله 

كيف خسر سليم الجبالي عمله والتحق بجيش المدوّنين المرتزقة

قبل الثورة توسط حزب التجمع المنحل في تشغيل أحد أبنائه الأوفياء المدعو سليم الجبالي الشهير بكنية (شكالا Chakala) مؤقتا كأستاذ مساعد متعاقد بالمعهد العالي للإعلامية بالكاف institut supérieur de l'informatique du kef  بنهج صالح عياش وأثناء احداث الثورة (ديسمبر 2010 – جانفي 2011) كان المناضل المزعوم يتفسّح ويتسكّع في شوارع باريس غير مهتم بما يقع في تونس وبعد الثورة ونتيجة لفساده وانحرافه وكثرة غياباته تقرّر فصله نهائيّا وعدم تجديد التعاقد معه ... وهكذا وجد ضالته في الاسترزاق السّهل والسّريع عبر التّدوين لمن يدفع (اللقمة الباردة)... وكانت البداية بتأجير صفحاته لعديد المواقع الإليكترونية القليلة الانتشار للترويج لها ولمضاعفة عدد قرائها لعل أبرزهم موقع الجريدة كوم Aljarida  لصاحبها نور الدين بن تيشة ولموقع آخر خبر أونلاين Akherkhabaronline (صاحب الموقع رؤوف خلف الله ورئيس تحرير الموقع نورالدين المباركي) ولموقع حقائق أونلاين Hakaekonline (صاحب الموقع لطفي العماري ورئيس تحرير الموقع محمد اليوسفي) ...ويمكن الجزم أن رؤوف خلف الله اللاّهث وراء صفقات الإشهار وجد ضالّته في المدوّن الحقير  والسّاقط حيث اعتاد استغلاله في عمليّات ابتزاز قذرة لعدد كبير من رجال المال والأعمال والسّياسة والانطلاقة تكون عادة بالتشهير الكاذب بالشخص المستهدف على صفحات جمهورية ضغط الدم والسكر وبعدها يتدخل خلف الله ويعرض وساطته على الضحيّة مقابل تبييض المبلغ المدفوع والذي لا يقلّ عن 5000 دينار في إشهار بجريدة آخر خبر الأسبوعية أو بمجلة آخر خبر الاقتصادية الشهريّة ...!


كيف نجح المدوّن الفاسد في الإفلات من العدالة العاجزة ؟

سبب بقاء المدوّن المبتز  Racketteur professionnelسليم بن الطاهر الجبالي (صاحب ب.ت.و. عدد 03794372 ومولود خلال سنة 1974 بالكاف ويقطن بحي الدّير الكاف) حرّا طليقا خارج السّجن رغم آلاف الشكايات المرفوعة ضدّه من طرف المتضرّرين من صفحاته الفايسبوكية الهابطة والرّخيصة والمختصة في بث الفتن وصناعة الإشاعات أنه يحظى من جهة بحماية ورعاية ودعم مشغّليه المتنفذين في مفاصل الدّولة (الإعلامي الكاراكوز رؤوف خلف الله – المستشار  برئاسة الجمهورية المثير للجدل نور الدين بن تيشة - ...) ومن جهة أخرى اعتاد استغلال هوية مزيّفة للولوج الى عالم النات مستعملا بطاقة تعريف وطنية مدلّسة بواسطة تقنيات الفوتوشوب .



نسخة من بطاقة التعريف المدلسةالتي اعتاد المجرم سليم الجبالي استعمالها

ما حكاية بطاقة التّعريف الوطنيّة المدلّسة ؟

خلال الأسبوع الأول من شهر فيفري 2011 وبعد أن تأكد الناشط التجمعي اللحّاس سليم الجبالي أن سيده بن علي لن يعود الى تونس وأن نظامه تهاوى وانتهى الى الأبد سارع الى نزع اللحاف البنفسجي وتعويضه بلحاف ثورجي وبحكم أنه مهندس مختص في الإعلامية فقد اختار توجيه كل اهتمامه نحو فضاء الفايسبوك ليصنع له نضالا مفقودا والبداية كانت مع الصّفحة الفايسبوكيّة الأساسية Page Facebook principale " Mohamed Ali Louzir "(صفحة من أكثر من 4812 صديقا) وبعدها افتتح له عديد الصفحات الفايسبوكيّة التابعة تحمل تسميات مختلفة لعل أبرزها صفحة "وزير  ضغط الدّم و السّكر" (صفحة من اكثر من 364956 متابع) ...ومن سوء حظ المدوّن المرتزق أن إدارة الفايسبوك حجبت صفحاته للاشتباه في هويته "حساب مزيّف" faux profil بعد أن قام مئات الفايسبوكيين بإعلام إدارة الفايسبوك بالموضوع signaler le compte  وحينما حاول أدمين صفحة Mohamed Ali Louzir استرجاع صفحاته طالبته إدارة الفايسبوك بضرورة الاستظهار ببطاقة هويّته ... وهنا أسقط بين يديه ولم يجد من حل غير افتعال بطاقة تعريف وطنية تحمل هوية الشخصية الوهميّة محمد علي الوزير وكان له ذلك من خلال تدليس بطاقة تعريف وطنية تحمل رقم 08660757 كان سرقها من صاحبتها المسمّاة اعتدال بنت الهادي بن علي الرمادي (مولودة بالمهدية في 15 جانفي 1982) حيث شمل التّدليس ثلاث أسطر (تجدون مرفقا نسخة من البطاقة المدلّسة)... في السّطر الأول عوّض لقب "الوزير"  لقب "الرمادي" وفي السّطر الثاني عوّض اسم "سليم" اسم "إعتدال" وفي السّطر الثالث عوّضت كلمة "بن" كلمة "بنت" وما زاد على ذلك لم يشمله التّدليس ...مصالح الفايسبوك لم تكتشف عمليّة التدليس واعتمدت البطاقة المدلّسة  Fausse carte d'identité على أنها سليمة وأعادت للمدوّن المتحيّل سليم الجبالي صفحاته المحجوبة... ومن تاريخه اختار الأخير استعمال بطاقات هويّات غيره لاستخراج مفاتيح الأنترنات أو لشراء شرائح خطوط هاتفيّة من ذلك أنه استغل بطاقة تعريف زوجته الفة الدشراوي (موظفة بمقر ولاية الكاف) واستخرج خطا هاتفيّا باسمها دون علمها وهو الان يستغلّه للتواصل مع حرفائه أو لشتم وإزعاج أعدائه وابتزازهم خلال السّاعات الأخيرة من الليل .... سنكتفي بهذا القدر وإن عدت أيها المرتزق العميل لمناوشة أسيادك الشرفاء ...عدنا لكشف المزيد.    
  

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire