vendredi 22 avril 2016

لا دخان دون نار : "أوراق بنما"غايت ...وانقلب السّحر على السّاحر وسقط الغنّوشي الماكر !




أين هم مناصرو حركة النهضة ؟ ولماذا صمت أصحاب العدالة والحقيقة عن الكلام المباح لما تعلق الأمر بقيادات الصف الأول لجماعة إخوان تونس ؟ هل سيظلون على نفس الوتيرة والحماس الذي تعاملوا به مع تسريب اسم محسن مرزوق؟ أم أنهم سيشككون في نفس المصدر ونفس الوثائق التي اعتمدوا عليها سابقا ؟ وما هو موقف صلاح الدين الجورشي الذي طالب محسن مرزوق بالانسحاب كليا من الحياة السياسية اذا ثبت تورطه في فضيحة "بنما بايبرز" ؟ وهل ستغير فعلا نتائج التحقيقات في أوراق بنما المشهد السياسي التونسي مثلما تنبأ راشد الغنوشي يوم ورود اسم مرزوق ؟ والله إنكم لتظلونمنافقين إلى يوم  الدين يا تجار الدين . 


نكاد نجزم بان التكتيك المعتمد من طرف المشرفين على موقع "انكيفادا" site Inkyfada في تسريب اسم السّياسي المثير للجدل محسن مرزوق اولا ...قد أتى مفعوله فبعد الحملة الممنهجةالشّعواء التي طالته من أجل شبهة غير ثابتة وغير مؤكّدة تتعلق ببريد اليكتروني e-mail منسوب لمحسن مرزوق قيل أنه ورد على مكتب المحاماة "موساك فونسكا" Mossack Fonseca ومقرّه بنما من أجل الاستفسار عن إجراءات بعث شركة "أوف شور" Offshoreبدولة بنما Panamaوعلى مدى أسبوعين انشغل المشهد الإعلامي والسّياسي والشّارع التونسي بمحسن مرزوق ولا شيء غير مرزوق والحال أن التّواصل عبر العالم الافتراضي غير مؤمّن ومعرّض للاختراق من طرف مصالح الاستخباراتServices de renseignement وأجهزة التجسّس Services d'espionnageومن طرف عصابات الهاكرHackerأي بمعنى أوضح لا يمكن الاعتماد على بريد إليكتروني صادر أو وارد من شخص ما لتوجيه التهمة له أو تثبيتها عليه ونفس الشيء بالنّسبة إلى البرقيّات النصيّة القصيرة   SMSالصّادرة عن الهواتف الجوالة كذلك وحتى في حالة صدور البريد الإليكتروني عن محسن مرزوق شخصيّا فإنه لا يستقيم عقلا وواقعا وقانونا اتّهامه بمحاولة بعث شركة مشبوهة ببنما بحكم أنه يشغل موقعا سياسيا هاما(يتزعّم ثالث كتلة نيابيّة بمجلس نواب الشّعب)ويمكنه مراسلة أي جهة كانت للاسترشاد حول طرق التّهرب الضريبي ببلدان الجنان الضريبيّة والتّخطيط لمكافحتها لاحقا حينما يصل الى السّلطة وهذا من حقه وليس جريمة كما روّج لها أعداؤه وهم كثّر لأسباب معروفة ....


 زمن ورود اسم محسن مرزوق في أول تسريبات التحقيق الصّحفي الضخم فيما يُعرف إعلامياً بتسريبات "اوراق بنما" Panama papersوالذي نشره الاتحاد الدّولي للصحفيين الاستقصائيين يوم 03 أفريل 2016 خرج القطيع النهضوي وأبدى مساندته المطلقة للصّحفي وليد الماجري (رئيس تحرير موقع إنكفادا) وطالب رسميّا بمحاكمة محسن مرزوق وإعدام الفاسدين كما منحت وزارة العدل إذنا للجهات القضائيّة المختصّة بتحرّي صحة ما ورد في هذه التسريبوليسارع مجلس النواب الى تشكيل لجنة تحقيق برلمانية متكونة  من 22 عضوا (حازت فيها النهضة على 7 مقاعد والنداء على 6 مقاعد والحرّة على 3 مقاعد والجبهة على مقعدين ووزّعت ال4 مقاعد المتبقيّة على بقيّة الكتل) للتّحقيق في مدى تورط تونسيين في شبهات التهّرب الضريبي التي كشفتها وثائق بنما...قامت الدّنيا ولم تقعد ...جميعهم طالبوا برأس محسن مرزوق إلا الثّورة نيوز التي تحفّظت على مهاجمة مرزوق مثل البقيّة واختارت التريّث وكتبت في عددها 170 ليوم الجمعة 08 أفريل 2016 "خاليةمنأسماءأمريكيةوإسرائيلية ... لماذاسربت في هذاالفترةالزمنية؟فضيحةPanama papers ...زوبعةفيفنجان ؟ "... 


راشد الغنوشي

وحينما توالت التّسريبات وظهرت أواخر الأسبوع الفارط أسماء نهضويّة وإمكانية تورّطقياداتالصفّالأوللحركةالنهضةفي الفساد المالي والتهرب الضريبي بمنفيهمالغنوشي وبوشلاكة وزيتون تغيّر موقف القطيع النهضوي وأصبح الموقع عميل مخابرات ووجب مقاضاة القائمين عليه ... سبحان مغيّر الأحوال و القلوب و المواقف ؟؟ هكذا إذا في يوم وليلة وبكل سهولة تنقلب مواقفهم وتتغير اراؤهم؟؟


حيث جاء في التّحقيق الاستقصائي الذي نشره موقع "إنكيفادا"  يوم السبت الفارط 16 أفريل 2016 أن أربعة من الشركاء في قناة “تي إن إن” TVTNN (Tunisia News Network)، أسّسوا سابقا في بريطانيا شركة تحت اسم Horizons For Media Productions Limited، وأن المدير الحالي للشّركة المستغلة للقناة فتحي الجوادي شغل خطة سكرتير بمؤسسة أنشأها خلال سنة 2000 راشد الخريجي الغنوشي تحت اسمEzzeitouna For Islamic Information LTD  ووقع حلّها خلال سنة 2003....



كما كشف الموقع أن صالح الوسلاتي أحد الشركاء في القناة والمدير الحالي لشركة horizons for media productions ltdوكان في وقت سابق شغل خطة سكرتير في مؤسسة Maghreb Centre For IslamicStudiesالتي كان يديرها صهر الغنوشي رفيق بوشلاكة...مالك قناة “تي.أن.أن.” ومؤسس شركة JASMIN PRODأو الشخصيّة الواجهة جمال الدلاليJamelDallali(مخرج فيلم صالح بن يوسف الذي أنتجته قناة الجزيرة القطرية ؟؟)وأوضح أنه أثناء مسيرة تأسيس القناة والتي استغرقت وقتا للحصول على الترخيص القانوني وحرصا على الاحتفاظ بالاسم خشية أن يقع تبنّيه من أطراف منافسين في المجال قام بتسجيل الشركة في الجزر العذراء البريطانية مؤكّدا أن هذا الإجراء مشروع ولا يتعارض مع القوانين الوطنية ولا مع القوانين الأنجليزية ....ولإنارة الرأي العام نكشف طريقة بعث شركة بتاريخ 11 جوان 2011.


 بعث المخرج النهضوي بقناة الجزيرة جمال الدلاّلي شركة الشّخص الواحد ذات مسؤوليّة محدودة SUARL تحمل تسمية شركة الياسمين للإنتاجJASMIN PROD  عدد معرّفها الجبائي 1202397R وعدد سجلها التجاري B24101642011 وهي شركة مختصّة في الإنتاج التلفزي Production audio- visuelles. عنوانها بمكتب A34 عمارة Spric برج EF المنزه 1 وبرأس مال 20 ألف دينار  وبتاريخ 16 أكتوبر 2012 تمّ الترفيع في رأس مال الشّركة من 20000 د إلى 100000 د  وبتاريخ 23 أكتوبر 2013 ارتفع رأس المال بطريقة صاروخيّة ومثيرة للشبهة من 100000 دينار الى 1577000 دينار  وتغيرت توسعت الشركة من شركة SUARL الى شركة SARL  وتغير اسم الوكيل من جمال الدلاّلي الى منعم البنانيوانضم إليها عديد الشركاء وهم على التوالي فتحي الجوادي وحاتم بريك ورشاد لحمر وصالح الوسلاتي ورشيد الحمامي وجميعهم من المحسوبين على حركة النهضة والأسئلة المطروحة لماذا هذا التدرّج لبعث شركة إنتاج تلفزية؟؟وهل يكفي رأس مال ب1.5 مليون دينار في بعث قناة فضائيّة ؟؟وكيف نجح الشركاء في جمع هذا المبلغ الضّخم ؟؟


لطفي زيتون

وأما لطفي زيتون فقد أكد أنه كان يشتغل في الشركة التي ورد اسمها في التحقيق ونعني بها HORIZONZ FOR MEDIA PRODUCTIONS LIMITED  وهي شركة لا علاقة لها بتهريب الأموال الى ملاذات ضريبة وأنه لا علاقة له بما أورده تحقيق إنكيفادا والذي تضمّن اسم فتحي الجواديFethiJawadi(مخرج أفلام وثائقية ومدير سابق بشركة الغنوشي Société Ezzeitouna For Islamic Information LTD)والمدير الحالي بقناة تي.أن.أن.TVTNN الذي كان يعيش في إنقلترا وتورّطه في تهريب الأموال كما أضاف زيتون بأن ذكر أسماء راشد الغنوسي ورفيق بوشلاكة ولطفي زيتون ضمن التحقيق يدخل في خانة التّوظيف السياسي لفضيحة “بنما “القيادي في حركة النهضة العجمي الوريمياعترف بعظمة لسانه أن راشد الغنوشي يملك فعلا شركة الزيتونة للإعلام الإسلامي zitouna for islamic information والتي تمّ ذكرها موقع إنكيفادامضيفا أنها ليست شركة وهمية وهي تعمل في إطار القانون وليس لها أي صبغة تجارية وانه لا علاقة لها بالتهرب الضريبي ولا بوثائق بنما... وليد الماجري علق  على تصريحات الوريمي بما يلي "وشهد شاهد من أهلها .. كل ما قاله الوريمي يؤكد مهنيتنا وصدقنا وأنّ بيان حركة النهضة هو في صميم الافتراء علينا"....




وأما كبيرهم الذي علّمهم السّحر فقد عبّر عن استغرابه من طريقة صياغة موقع “انكيفادا” للخبر وتعمّده ذكر اسم رئيس الحركة وعدد من قياداتها في المهجر، دون مبرّر وبطريقة توحي بوجود نية مبيّتة للإساءة وأكّد التتبع القضائي لموقع “انكيفادا” والمشرفين عليه وبعدها عاد وتراجع عن التشكي بالموقع وهو ما يؤكد حالة الارتباك التي وقعت فيها قيادات النهضة ولتسارع كعادتها الى مختلف وسائل الإعلام والبلاتوهات لتبييض فضيحتها ولتضليل الرأي العام..




راشد الغنوشي أو شيخ الكذّابين كما وصفه الشهيد شكري بلعيد قد كان يكذبفعلا عندما يصرح بأنه يعيش في لندن من بعض إعانات الأصدقاء ، فالرّجل يقف وراء تكوين و نشاط عدة شركات إنتاج إعلامي و مراكز أبحاث تدور في فلك حركة النهضة و تتابع نشاط الشّيخ في عاصمة الضباب، أيضا تؤكد هذه الوثائق المسرّبة إلى الإعلام وإلى الرأي العام أن ما يدعيه هذا الحزب الدموي من شفافية ونزاهة وفضيلة واستعداد للمحاسبة ليست  في الحقيقة إلا مجرد شعارات رنّانة للاستهلاك الدّعائيّ أكثر منها مبادئ فعلية ... ويعلم الجميع القريب والبعيد والحليف والعدو أن الشيخ الغنوشى متلاعب كبير بالعقول كما هي عادة جلّ قيادات الإخوان ، فالرّجل كان في البداية من أكثر المتحمسين لتسريب وثائق بنما لكن يظهر اليوم مرتبكا و مهتزّا لأن الوثائق نفسها قد أتت على حائط الجليد السّميك المتعلق بشبهة المال الفاسد و التّمويل الأجنبي الذي حاولت حركة النهضة المشبوهة بكل جهدها منذ بدايتها إلى الآن حمايته بالنّفاق و الكذب و المخاتلة والتّعتيم المقصود ، فالحركة قد صمّت كلّ أسماعها عما ينشر في وسائل الإعلام العالمية حول تمويلها الفاسد سواء في حجم الإنفاق الذي شهدته الحملات الانتخابية للحركة أو ما كشفته مجموعة انونيموس الشّهيرة من محتوى وثيقة الكترونية موجهة إلى رئيس الحكومة السّابق حمادي الجبالى تؤكد حصول تحويل مالي ضخم من شركة نفط قطرية إلى حساب المدعو كمال بن عمارة النائب في المجلس التأسيسي آنذاك عن حركة النهضة أو فيما يتعلّق بنهب المال العام إبّان حكم ثلاثي الفساد "حكومة الترويكا"1 و2 ...،


 و إذا كان القضاء العليل المتآمر على الشّعب و الثّورة قد أسقط في السابق حق التتبع ضد رفيق بوشلاكة وسليم بن حميدان ومحمد بن سالم ونور الدين البحيري وعلي العريض وحمادي الجبالي وحسين الجزيري وعبد اللطيف المكي وكريم الهاروني وسمير ديلو ومحرزية العبيدي والصحبي عتيق ورضا الجوادي وبلقاسم الفرشيشي و كمال بن عمارة واحمد العماري وعبد الفتاح تريمش ومحمد الحشفي والقائمة طويلة من أجل جرائم الفساد المالي والإداري والتهريب والإرهاب ... فإن فضيحة أوراق بنما Scandale "Panama Papers"جاءت اليوم لتنصف الصحافة الاستقصائية في تونس وعلى رأسها جريدة الثورة نيوز والتي نشرت على مدى أكثر من ثلاث سنوات آلاف المقالات والمباحث والإخبار حول فساد جلّ قيادات حركة النهبة والنكبة ....موضوع للمتابعة.


1 commentaire: