mardi 22 mars 2016

هل اقتربت نهاية مسيلمة الكذَّاب"فيصل الميلادي" ؟


مدوّن اختصاص تجارة  التّهديد والابتزاز والتّشهير الإليكتروني


فيصل الميلادي

بعد الثورة المزعومة مباشرة وعلى مدى أكثر من خمس سنوات برز على شبكات التّواصل الاجتماعي صنف جديد من المدوّنين الثّورجيين الجدد من فئة المترديّة والنّطيحة وما أكل السّبع احترفوا تجارة  التّهديد والابتزاز والمساومة و الاسترزاق غير المشروع ( Extorsion  - Racket  - Chantage  - ...) للهف المال الحرام ... وفي غياب الرّدع والصّرامة وضعف مختلف أجهزة الدّولة ازدهرت تجارة الابتزاز والتّحيل في بلادنا بشكل رهيب ليتضرّر منها عدد كبير من رجال المال والأعمال والسّياسة ... بعد أن أستبيحت دماؤهم وأعراضهم وكرامتهم وأموالهم وممتلكاتهم من قبل عناصر  مافيوزية اختارت التّخفي وراء صفحات تحمل أسماء واجهة .


الثّورة نيوز وفي إطار متابعتها الدورية لنشاط مافيا تجارة الابتزاز  والدّعارة الإعلاميّة نشرت في أعداد سابقة ملفّات صادمة عن سمير الوافي صاحب برنامج "لمنيــجـرؤ فـقـط " وسليم بقّة صاحب خرقة "الجرأة L'Audace " والإعلامي المائع نوفل الورتاني صاحب برنامج "لاباس" والإعلامي التّافه هيثم المكي وأنور بالي صاحب جريدة " السور " والصّحفية الفاشلة شهرزاد عكاشة والمدوّن ماهر زيد صاحب خرقة السّلطة الرّابعة وراشد أو رشاد الخياري صاحب موقع الصّدى المشبوه ومهرّج قناة الزّيتونة مقداد الماجري والمدون التّافه ياسين العياري والمدوّن سليم الجبالي صاحب "جمهورية ضغط الدم" وغيرهم كثّر لا محالة ... 



وفي ذات الإطار  نكشف حقيقة المدوّن المبتزّ  والحقير فيصل الميلادي (من مواليد شهر جانفي 1976) صاحب مواقع وصفحات التّحريض والتّشهير  wikilix tunisien و Breaking News و FaycelMiledi وFaycelMiladiMiladiو ... والذي عوض أن يتعلّم مهنة شريفة كالحدادة والسّباكة النجارة والعمارة اختار أن يحترف أكثر المهن قذارة ووضاعة ونعني بها تجارة الابتزازوالمساومة عبر شبكات التّواصل الاجتماعي "الفايسبوك" وعلى قاعدة وراء كل مدوّن حقير رجل أعمال قذر  انضم مدون الصفّ الأخير أوائل سنة 2015 إلى إسطبل رجل الأعمال المافيوزي لسعد العيّاري الشّريك السّابق لعصابة الطرابلسيّة (كان شريكا لنعيمة بن علي حرم حبيب اللّطيف في شركة شيماء غروب Société Cheyma Group عدد معرّفها الجبائي 920120C وعدد سجلّها التجاري B02273922005)ورئيس قبل الثورة لجمعية نجم حلق الوادي والكرم وصاحب مجمع GMT المثير للكثير من الشّبهة و مؤسّس المركز التونسي الصّيني و الدّولي للأعمال  TUGASMEوبحكم أن الثّنائي فيصل الميلادي ولسعد العياري من نفس السنّ تقريبا (40 سنة) ومن نفس الطينة ومن نفس المستوى فقد حصل التّقارب بسرعة بينهما وليتقرر اثرها بعث موقعين مشبوهين على النّات في نفس الوقت wikilix tunisien و Breaking News(تسميات معروفة ومستهلكة اقتبسها المدوّن المافيوزي وأطلقها على موقعيه المشبوهين لمغالطة المتابعين وإيقاعهم بسهولة في الخلط) ظاهرهما مكافحة الفساد والرّشوة وباطنهما الابتزاز  ولا شيء غير الابتزاز ولتضليل الرّأي العام واستقطاب أكبر عدد ممكن من المتابعين عمد المشرف على الموقعين فيصل الميلادي الى استغلال مقالات ومباحث جريدة الثورة نيوز (الصّحيفة الاستقصائيّة الأولى في تونس) بطريقة غير قانونية وعلى سبيل الذّكر لا الحصر  سرق المدون المذكور فقرة كاملة بعنوانها "عاطف العمراني والصعود الصاروخي إلى القمة"من مقال سبق نشره بجريدة الثورة نيوز عدد 125 (الصفحة عدد 4) ليوم الجمعة 8 ماي 2015  تحت عنوان "الإدارة العامة للمصالح المختصّة بوزارة الدّاخلية: من الاختراق إلى الاحتراق زمن قوم يأجوج ومأجوج" وتعمد اعادة نشره على موقعه يوم 6 جويلية 2015 دون الاشارة الى المصدر  والأمر شمل مئات المقالات والفقرات التي سرقها المدون المبتز فيصل الميلادي لتأثيث موقعه وللإيقاع بالمتابعين في شراكه فمقالات الثّورة نيوز على حرفيّتها ودقّتها ستدفع بموقعه الى قمّة المتابعة وقد سبقه في نفس التّمشي عدد من المدوّنين لعل ّأبرزهم الطاهر إبراهم صاحب الصّفحة الفايسبوكيّة "طبلبةطبلبة "(مسجون حاليّا بسجن عقارب بصفاقس) وعلى اعتبار أن من يسرق مقالا يسرق أي شيء آخر فإن المدوّن فيصل الميلادي  على كامل الاستعداد لارتكاب أيّة جريمة ولامتهان السّرقة والسّطو والبراكاج ونحن لن نلومه على هذه السلوكيّات القذرة فالشّيء من مأتاه لا يستغرب..!



نحن لن نلوم فيصل الميلادي على تعمّده سرقة مقالات ومباحث الثّورة نيوز  بحكم أنه واحد من ألف تعوّدوا على السطو على أعمالنا ونسبتها اليهم وسنكتفي هذه المرّة باللّوم والإشارة رأفة بمستقبله في عالم الصّحافة والتّدوين فنحن لسنا بالأشرار الى درجة التّفكير في إيذاء مدوّن من الصفّ الأخير Ptit-blogueurفي كفالته عائلة ونحن لسنا بالجبناء حتى نقبل بأن يتطاول علينا أشباه الرّجال والمرتزقة ممّن باعوا شرفهمووطنهم في ليلة ظلماء من أجل حفنة من المالالفاسد ... نحن صحفيو الثورة نيوز  قوم لا ندّعي الكمال والحكمة ولا ندّعي امتلاك الحقيقة المطلقة  و لا ندّعي في العلم معرفة ولكنّنا نجحنا فيما فشل فيه غيرنا وتصدّرنا مبيعات الجرائد الأسبوعيّة رغم غلاء جريدتنا وتخصّصنا في الصحافة الاستقصائية وفزنا بثقة شرفاء وأحرار وأخيار هذا الوطن الغالي الذي عاهدنا الله على حراسته وحفظه وحمايته وصونه كلّفنا ذلك ما كلّفنا .



المثير للغرابة أن يهاجمنا هذا الصّعلوك ويكيل لنا شتّى النّعوت من بينها اتّهامنا سرقة مقال لزميله حول فساد مخلص الجمل والي سوسة السّابق وهنا نذكّره بأن الثّورة نيوز كانت سبّاقة في كشف فساد أمير سوستان السّابق ومتابعة آخر شطحاته في عالم الفساد والرّشوة لحظة بلحظة وآخرها بعثه لمشروع تجاري ضخم باستثمارات أوليّة فاقت 4 مليون دينار (الفضاءات التّجارية نوّارة ماركت") وأمّا عن بطاقة صحفي محترف فهي لا تعني شيئا لصاحب جريدة الثّورة نيوز محمد ناعم الحاج منصور ولا يحتاجها أصلا وهو الذي التحق بالصّحافة المكتوبة منذ سنة 1983 وكتب أكثر من 10000 مقال في جميع المجالات والاختصاصات وبالنّسبة الى المرصد الوطني للصّحفيين التّونسيين ONJT فقد شارك كاتب المقال في تأسيسه وساهم في دعمه ماديّا ومعنويّا دون أن يشغل صلبه خطّة رئيس كما ادّعى المدون المبتزّفيصل الميلادي ...



فيصل الميلادي

 ﺳﻨﻜﺘﻔﻲهذه المرّة ﺑالتصويب والإشارة بالسبّابةدون الضّغط على الزّناد.  ونشير تلميحا لا تصريحا إلى أن صاحبنا من عشّاق الشّمس الذي يريد أن يكون له الظهور دون غيره من المدونين وهدية لنا منه هذا البيت والمعذرة عن استبدال كلمة  الملوك بالمدوَنيين:
كأنك شمس والمدونين  كواكب **** إذا طلعتَ لم يبد منهن كوكب
 ولن نتوسّع في كشف المزيد حول حقيقة المدوّن العربيد ومدى تورّطه في قضايا الابتزاز والتّحيل (المنشورة لدى محاكم تونس)وعهد علينا "إن عدتم عدنا".


المؤجر الاسعد العياري



الاجير فيصل الميلادي

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire