dimanche 1 novembre 2015

خطير : وزير الداخلية ناجم الغرسلي يتحمل مسؤولية الاعتداء على قيادات ومناضلي النداء بالحمّامات



ما وقع صبيحة اليوم الاحد الفاتح من نوفمبر 2015 بنزل Bel Azur بمدينة الحمامات من احداث عنف يندى لها الجبين طالت عدد من مناضلي وقيادات حزب النّداء ... خطّط له بليل داخل دهاليز وكواليس وزارة الداخلية من اجل تكريس حالة الانشقاق داخل اقوى احزاب الائتلاف الحاكم خدمة لمصالح حركة النهضة التي لم تغفر لغريمها الابدي فوزه الثنائي عليها في انتخابات 2014 ... وتشير مصادرنا الى انه لوحظ خلال الفترة الاخيرة  قيام احد مستشاري الرئيس الباجي (ك.ف.) بزيارة الوزير ناجم الغرسلي بمكتبه مساء كل يوم لاعداد الخطة الكفيلة بتفجير حزب النداء من الدّاخل ... لقاءات دورية تدوم احيانا ساعتين .

لطفي بن جدو صهر ناجم الغرسلي ....سياسية توريث الفساد بوزارة الداخلية

ومساء يوم السبت 31 نوفمبر 2015 هاتف محسن مرزوق الامين العام لحزب نداء تونس وزير الداخلية الغرسلي واعلمه بمكان وتوقيت انعقاد اجتماع المكتب التنفيذي للحزب ملحا على ضرورة تامين المكان من الفضوليين والبلطجية ومثلما هو منتظر  وجد المجتمعون في انتظارهم عشرات العناصر المليشياوية الماجوين مسلحين بالعصيّ وامام غياب شبه كلي للامن نجحت المليشيات الغريبة عن الحزب في منع انعقاد الاجتماع والاعتداء على عشرات القيادات الندائية .
هذا وقد لجأ عدد من أعضاء المكتب التنفيذي لحزب نداء إلى نزل سياحي آخر في مدينة الحمامات لعقد اجتماعهم برئاسة الأمين العام محسن مرزوق وغياب رئيس الحزب محمد الناصر بعد تعذّر انعقاده بسبب الفوضى وتبادل العنف وغياب الامن واتهام حافظ قايد السبسي ورضا بلحاج بالضلوع في منع انعقاد الاجتماع صباح اليوم.

الارهابي وليد البناني شهر البوسطاجي ... او المدعم رقم واحد لناجم الغرسلي 

مسؤولية وزير الداخلية محمد ناجم الغرسلي في حادثة الحمامات واضحة لا لبس وهي تؤكد من جديد على انه اصل الدّاء في النّداء وللتذكير فقط فالغرسلي محسوب على حركة النهضة وقد تم اقتراح ترشيحه لشغل الخطة في حكومة الصّيد من طرف النائب المثير للجدل والمورّط في الارهاب وليد البنّاني ضمن قائمة من 3 قضاة من جهة القصرين كما ان ناجم الغرسلّي يرتبط بعلاقة مصاهرة مع سلفه لطفي بن جدّو...



Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire