vendredi 30 octobre 2015

ماكينة إعلاميّة مأجورة في خدمة الادارة العامة للمصالح المختصّة



لا تتورّع المخابرات العالمية عن استخدام أساليب التّغطية على عملها في التّجسس وجمع المعلومات بكافّة السّبل المتاحة إليها، بما في ذلك غطاء الصّحافة الذّي يعتبر من أسهل الطّرق لجلب المعلومات والدّخول للأماكن المحصّنة... حيث تعتمد عادة على تجنيد الصّحفيين ورجال الإعلام من الجبناء والمغفّلين وضعاف النّفوس ليصبحوا عملاء بعلمهم أو دون علمهم لبيع المعلومات والتقارير وتداولها في الاتجاهين مقابل امتيازات أو مبالغ مالية ... ومن هنا نفهم سرّ العلاقة المتميّزة بين رؤوف خلف الله المدير المسؤول للجريدة الأسبوعية آخر خبر  وللموقع الاليكتروني آخر خبر أون لاين  وعاطف العمراني المدير العام للمصالح المختصة DGSS والتي فاحت روائحها وسارت على كل لسان فما تنشره صحيفة وموقع خلف الله يتطابق بشكل مذهل مع تقارير ومذكّرات وبطاقيات المصالح المختصّة وأبحاث وحدة الإرهاب بالقرجاني وذلك في الحالتين ... أي بغثّه وسمينه وصحيحه ومغلوطه ومن هنا نخلص إلى أنّ  الزميلة الأسبوعية آخر خبر  بوق إعلامي مأجور لجماعة الاستخبارات العامة وبالعودة إلى الحملات الإشهارية على مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة (قناة نسمة   Nessma– إذاعة موزاييك Mosaïque FM - ...) للتّرويج المجاني لبضاعة فاسدة انفضّ من حولها القرّاء وهجروها بعد أن اكتشفوا هول المغالطات والأكاذيب المضمّنة في جلّ مباحثها ومقالاتها ...





ورغم التّركيز على عشرات صفحات التواصل الاجتماعي الشهيرة pages Facebook والمؤجّرة بمقابل طبعا لغرض نشر وتداول على مدار السّاعة لما ينشره الموقع المشبوه "آخر خبر أون لاين"  akherkhabaronline.com  إلاّ أنّ فطنة القرّاء والمتابعين كانت الأقوى فأفشلت المؤامرة في مهدها ....  والمؤّكد أن قائمة عملاء جهاز المخابرات العامة لزعزعة أمن البلاد وتخريب اقتصادها والمتكوّنة بالأساس من كل من رؤوف خلف الله ونور الدين المباركي ومنى البوعزيزي وسفيان لسود ونور الدين بن تيشة وماهر زيد و... أصبحت مفضوحة ومكشوفة لدى جلّ المتابعين بالداخل والخارج. 





Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire